قصص نجاح

في سن الرابعة ، جاءت سلمى إلى مركزنا وتم تشخيص حالتها بالتوحد. زارت والدة سلمي العديد من المراكز والمستشفيات معتقدة أن ابنتها ستلحق بأقرانها. لكن كما أوضحت في هذا الفيديو ، فشلت تلك المحاولات وأدت الي تراجع مستوي سلمى . بعد أن تدخل متخصصينا بالعلاج السلوكي مع سلمى ، تحسنت حالتها بشكل كبير ...

أتى أويس إلينا في سن الرابعة ، وتم تشخيصه بالتوحد. لم يكن يستجب لوالده ولم يكن يستطع التواصل شفهياً أو التواصل مع أي شخص. بعد بدء تدخل  المركز السويدي التخصصي لذوي الاحتياجات الخاصة ، بدأ أويس في التحدث والتواصل مع الآخرين. بدأ في التعرف على والده والرد عليه. يمكنه الآن القراءة والكتابة والتحدث والتعبير عن نفسه.

ورد هو طفل صغير تم تشخيصة بالتوحد جاء من فلسطين لبدء التدخل في المركز السويدي التخصصي لذوي الاحتياجات الخاصة. عندما جاء ورد ، تم تشخيص حالته بالتوحد الشديد والسلوكيات العدوانية وعدم القدرة على الكلام. اليوم ورد قادر على التواصل اللفظي من خلال الكلام ، والتعرف علي أفراد عائلته ، والتفاعل الاجتماعي ، والالتحاق بالحضانة. 

هذه قصة نجاح مصطفى الذي لم يكن قادرًا على التحدث والتعرف علي الألوان والأشياء والأرقام ولم يكن قادرًا بأي شكل من الأشكال على التواصل. بعد أربعة أشهر فقط في المركز السويدي التخصصي لذوي الاحتياجات الخاصة ، أصبح مصطفى قادرًا الآن على نطق الجمل والتعرف على الأشياء والالوان وكذلك التعرف على والدته ووالده.

شاهد المزيد